هرمونات السعادة.. 5 مفاتيح في إيدك تخلي حياتك سعيدة 

تخيل إن مفاتيح فرحتك الشديدة ونشوة السعادة مُتحكم فيها هرمونات مُعينة في جسمك بنسميها هرمونات السعادة؛ وتخيل إن السعادة إختيارك وتقدر تتحكم في سعادتك وتزودها بطرق بسيطة..

1-  هرمون الدوبامين، وهو هرمون مسئول عن التحفيز والنجاح.

2- هرمون السيروتونين، وهو هرمون مسئول عن تنظيم المزاج.

3- هرمون الاندروفين، وهو هرمون مسئول عن تخفيف الألم.

4- هرمون الأوكسيتوسين، وهو هرمون مسئول عن مشاعر الحب.

5- هرمون الجريلين، وهو هرمون مسئول عن تقليل التوتر.

خلينا نعرفك أكتر عن مفاتيح هرمونات السعادة، وكل نوع منهم وبيكون مسئول عن إيه؟ وإزاي نقدر نحفز ونعزز كل هرمون، وبالتالي نعلي نسبته بعادات بسيطة تخلينا دايماً في سعادة ونشاط.

مين مننا لم يسمع بالدوبامين اللي بيرتبط أساساً بالمواد الإدمانية زي الميثامفيتامين والكوكايين؟ واللي بتقوم المواد الإدمانية دي عند تعاطيها على زيادة الدوبامين في دماغ الإنسان وجسمه.

هرمون الدوبامين، يُسمى هرمون التحفيز والنجاح، لأنه بيحفز الشخص على القيام بخطوات جريئة وبيديه شعور الحماس لعمل مهمة معينة.

وهو مسئول عن إحساسك بالإنجذاب، لأنه مُرتبط بشكل أساسي بشخصية الإنسان، فالشخص الإجتماعي بيكون عنده مستوى هرمون الدوبامين أعلى من الشخص الإنطوائي.

  • الإنجاز والإنتهاء من مُهمة معينة.
  • سماع الموسيقى.
  • الإهتمام بنفسك.
  • أكل حاجة بتحبها وخصوصاً لو بروتينات.

أشهر هرمونات السعادة هو هرمون السيروتونين، وهو المسئول عن شعورك بالثقة بالنفس وإنتمائك لشئ معين، ويعتبر السيروتونين من مضادات الاكتئاب الشائع، ويستخدم في علاج إضطرابات الأكل، والهلع، والوسواس القهري وإضطراب الكرب التالي للصدمة، وبيخلى المزاج في حالة إستقرار.

يرتبط انخفاض هرمون السيروتونين بحدوث إضطراب الوسواس القهري، وغيرها من الإضطرابات النفسية؛ أما إرتفاعه فبيزود من معدل ضربات القلب، وبيدى شعور بالبهجة والفرح الشديد.

  • الجرى.
  • التعرض للشمس.
  • المشي في الطبيعة.
  • السباحة.
  • ركوب العجل.

هرمون الاندروفين اسمه “هرمون المكافأة”، ويعتبر مسكن طبيعي للألم في الجسم؛ تنتجه الغدة النخامية وهو معروف بالأساس كمُضاد للألم، وليه دور قوى في تنظيم جسم الإنسان؛ ويُمثل الإندروفين والمورفينَ الطبيعي اللي بيفرزه جسم الإنسان.

و يُفرز هرمون الاندروفين بعد أي تصرف أو عمل يُنجزه الإنسان، ويحس بعده باللذة والرضا، كمكافأة لما أنجزه.

  • ممارسة الرياضة.
  • تناول الشيكولاتة الغامقة.
  • حضور حاجة كوميدية.
  • مُرتبط كمان بالإحساس بالعطاء لغيرك.
  • مساعدة الآخرين.

بينما هرمون الأوكسيتوسين يُسمى “هرمون الحب” أو “هرمون الترابط” ويعتبر واحد من هرمونات السعادة، لأنه ناقل عصبي ‫بيقوم بدور قوي في العلاقات بين الأزواج، وزيادة الإرتباط بين الأم وطفلها، ويؤثر على تعاملاتنا الاجتماعية مع كل الناس المحيطين ‫بنا.

  • التلامس بين الأم وطفلها لحظة الولادة.
  • العلاقة بين الأزواج.
  • الحضن بين الآباء وأبنائهم، أو الإخوات.

هرمون الجريلين المشهور بـ “هرمون الجوع”، هو هرمون يعمل على إنتاج مشاعر الاسترخاء والراحة، والاستقرار النفسي والذهني. ويتم إنتاجه في القناة الهضمية، وبيتنقل من خلال الدم إلى الدماغ ليبدأ الإحساس بالجوع وزيادة الشهية.

وينشط هرمون الجريلين في حالات التوتر ليساعد الجسم على الاسترخاء فبيزود الشعور بالجوع، ودا اللي بيدفع الإنسان إلى أكل سعرات حرارية أكتر؛ ويعتبر من هرمونات السعادة لأنه بيقلل التوتر عن طريق تحفيز الجسم للأكل. ودا بيفسرلنا لجوء الكثير من الأشخاص للأكل في حالات التوتر.

  • تناول الطعام الصحي بانتظام.
  • عدم اتباع دايت قاسي.
  • الإلتزام بممارسة الرياضة والأنشطة الحركية لأنها بتحارب التوتر النفسي.
  • النوم لعدد ساعات كافي من 6 إلى 8 ساعات يومياً.

كما ينتج عن نقص هرمونات السعادة عدد من الأعراض، تظهر بسيطة في أولها، ولكن في حالة نقصها الشديد، بتحصل مشاكل ضررها أكبر، وبتتمثل في أعراض نفسية، وأحياناً جسدية، زي :

  • اضطرابات في النوم والمزاج.
  • زيادة حدة التوتر العصبي.
  • الإحساس بالإجهاد والتعب، بالرغم من الراحة الكافية.
  • فقدان الشهية.
  • الشعور بالصداع، وفقدان التركيز.
  • فقدان الرغبة الجنسية.
  • تشنجات في العضلات.
  • اضطرابات في الأمعاء.
  • اضطرابات في السلوك والعاطفة.
  • الأفكار العدوانية، والاكتئاب والغضب.
  • الأوهام.

تلعب هرمونات السعادة دور مهم في التأثير على أجزاء ووظائف الجسم المختلفة، زي:

  • تحسين الحالة المزاجية بشكل طبيعي.
  • الشعور بالسعادة والهدوء؛ والاستقرار النفسي والعاطفي.
  • زيادة معدلات التركيز.
  • تقليل الشعور بالقلق والتوتر.
  • النوم بشكل جيد.
  • التقليل من فرص الإصابة بالاكتئاب.
  • يساعد في التئام الجروح بسرعة.
  • يساعد في عملية الهضم بشكل طبيعي.
  • تحسين وظائف الأمعاء، وتقليل إضطرابات المعدة.
  • تعزيز إنتاج حليب الأم.
  • يساعد في تنظيم عمل الغدد الصماء.
  • تحسين عمل الأدوية.
  • التعرض لأشعة الشمس الصبح لمدة لا تقل عن 20 دقيقة.
  • الاسترخاء واسترجاع الذكريات اللي بتحسسنا بالسعادة.
  • الحصول على فيتامينات منع الاكتئاب مثل، فيتامين(ب، ب6، ب12، ج).
  • ممارسة الرياضات الممتعة، زي: السباحة وركوب الخيل والمشي.
  • ممارسة تمارين التأمل: زي اليوجا.
  • التقليل من أكل السكريات.
  • أكل الخضار الورقي، والفواكه، والأسماك.
  • أكل الأطعمة الغنية بالبروتين والدهون الصحية والمكسرات.
  • أكل منتجات الشيكولاتة الغامقة، ومشروب الكاكاو.

في النهاية ؛ مفاتيح السعادة في إيدك، تقدر تتحكم في مزاجك بخطوات وعادات بسيطة علشان تساعد في تنشيط هرمونات السعادة، وتقلل من الخطر الناتج عن نقصها. خليك إيجابي دايماً وحافظ على روتين صحي يساعدك تعيش حياتك مرتاح وسعيد.

لو حاسس انك مش سعيد، ومحتاج تتكلم مع دكتور نفسي، تقدر تحجز عند أشطر دكتور نفسي في مصر من خلال كلينيدو..