زراعة قلب خنزير فى جسم إنسان … هل هى معجزة طبية جديدة ؟

زراعة قلب خنزير فى جسم إنسان … هل هى معجزة طبية جديدة ؟

مع تطور الطب يوم بعد يوم انتشرت زراعات الأعضاء  من حيوانات , وآخرها تم زراعة قلب خنزير فى جسم إنسان  

لأول مرة فى التاريخ  لشخص يدعى ديفيد بينيت ، 57 عامًا ،

 تمت العملية في بالتيمور ، ماريلاند ، في 7 يناير باستخدام قلب تم تعديله وراثيًا لتحسين فرص التوافق في جسم الإنسان.

 

وكان قلب الخنزير اللى تم التبرع بيه فى العمليه كانت  طورته شركة Revivicor الأمريكية. 

بعد ان  تم تعديل 10 جينات للحيوان , وتم تعطيل أربعة من الجينات  ،

بما فيهم واحد يتسبب في استجابة مناعية عدوانية وواحد يتسبب في استمرار قلب الخنزير في النمو بعد الزرع في جسم الإنسان.

 

وأوضحت كلية الطب في الجامعة الأمريكية في بيان إن العملية الجراحية اللى تم اجراءها يوم الجمعة،

أثبتت لأول مرة أن قلب حيوان يمكن أن يعيش في جسم إنسان دون رفض فوري.

 

قال الفريق الطبي اللى أجرى العملية  لصحيفة نيويورك تايمز إن قلب الحيوان يقوم بمعظم العمل وأن القلب حتى الآن ” يبدو طبيعياً “.


كل اللى محتاج تعرفه عن توقف القلب المفاجئ 

كل اللى محتاج تعرفه عن توقف القلب المفاجئ 


وتعتبر عمليات زرع الأعضاء من الحيوانات منذ فترة طويلة على أنها وسيلة لإنقاذ حياة الآلاف

من الأشخاص اللى  بيموتوا كل عام خلال انتظارهم لعملية زرع الأعضاء. 

لكن الشاغل الرئيسي هو ما إذا كانت الاجهزة المناعية للإنسان هتقبل عمليات الزرع  ولالا ،

حيث يمكن أن يحدث رفض الأعضاء حتى بين المتبرعين و المتلقين المتطابقين مناعيًا.

 

إذا استمر قلب الخنزير اللى تمت زراعته  في البقاء جيدًا ، فقد يفتح الباب أمام عمليات الزرع لمجموعة متزايدة من الأشخاص الآخرين.

و يمكن أن يؤدي أيضًا إلى عمليات زرع الكلى والكبد والرئتين من خنزير إلى إنسان في المستقبل.

 

لماذا كانت هناك مخاوف من  زراعة قلب خنزير في جسم إنسان ؟ 

كانت المخاوف بأن العلماء في التسعينات توقفوا عن الاستعانة بأعضاء الخنازير عندما وجدوا أن هناك فيروسات كامنة في الحمض النووي يمكن أن تصيب الخلايا البشرية، وهو ما أثار القلق بشأن صحة المرضى.

، لكن هذه الجينات تلاشت بعد عمليات زرع ناجحة لخلايا بنكرياس الخنازير إلى مرضى السكري 

 

بالاضافة الى أنه تم إجراء أبحاث للتغلب على المشكلة ، من خلال تعديل الحمض النووي للخنازير لإزالة الجزيئات اللي بتؤدي إلى رفض المناعة ،

وأجرى العلماء تعديلات دقيقة تزيل العشرات من الفيروسات من أنسجة الخنازير على أمل أن تكون الأعضاء أكثر أماناً عندما يتم زرعه

 


احجز أشطر دكاترة القلب والأوعية الدموية فى مصر