تحب المرأة دائمًا تجربة كل ما هو جديد في عالم التجميل للحفاظ على جمالها ونضارة بشرتها، ومن أحدث الخدمات التجميلية المنتشرة في الآونة الأخيرة لمحاربة التجاعيد حقن الفيلر.

نوضح من خلال هذا المقال تجربتي مع حقن الفيلر وأنواعه وأهم فوائده، وهل له أضرار مستقبلًا على البشرة؟ 

حقن الفيلر هو أحد الإجراءات التجميلية غير الجراحية الحديثة، حيث تحقن مادة علاجية تحت الجلد للتخلص من الخطوط الرفيعة والتجاعيد وملء الفراغات وإخفاء الندبات وعيوب البشرة وتحسين مظهرها وجعلها أكثر نضارةً وشبابًا، كذلك لزيادة حجم الشفاة.

تتعدد أنواع الفيلر المستخدمة للبشرة حيث يحدد الطبيب المختص النوع الأنسب للحالة، وأفضل أماكن الحقن للحصول على النتائج المنتظرة منه.

يوجد العديد من أنواع الفيلر المستخدمة لحقن البشرة، وتشمل ما يلي:

  • الفيلر الدائم

لا يفضل الأطباء استخدام هذا النوع من الفيلر منذ سنوات بسبب أضراره وآثاره السلبية على البشرة، بالإضافة إلى صعوبة التخلص منه لأنه يحتاج إلى إجراء جراحي لإزالته.

  • الفيلر المؤقت

يعد هذا النوع الأحدث والأكثر أمانًا للبشرة، حيث تحقن مواد آمنة على البشرة مثل حمض الهيالورونيك وهيدروكسيل أباتيت الكالسيوم وحمض البولي لاكتيك والكولاجين ودهون طبيعية من الجسم، وسوف نوضح كل منها بالتفصيل.

تستخدم العديد من المواد في حقن الفيلر المؤقت للبشرة، وتتضمن الآتي:

  • حمض الهيالورونيك

يعد المادة الأكثر انتشارًا، وهو في الأصل مادة طبيعية في الجلد للحفاظ على مرونته وترطيبه، ولكن مع التقدم في العمر يقل انتاجه مما يسبب ظهور الخطوط الرفيعة والتجاعيد، ويدوم تأثيره لمدة 6 أشهر إلى سنة.

هو مادة طبيعية موجودة في العظام، ويستخدم لعلاج التجاعيد الأكثر عمقًا ويدوم تأثيره لمدة لا تقل عن سنة.

  • حمض البولي لاكتيك (Poly-L-lactic acid (PLLA

تعمل هذه المادة على تحفيز الجلد لانتاج الكولاجين، وتستخدم للتخلص من التجاعيد العميقة في الوجه، ويستمر تأثيرها لمدة عامين أو أكثر.

قد يشفط الطبيب بعض الدهون من مناطق معينة في الجسم مثل منطقة أسفل البطن والفخذين ليعيد حقنها في أماكن مختلفة من الوجه.

  • الكولاجين

يحقن الكولاجين مع حبيبات متناهية في الصغر لشد الجلد وإعطاءه مظهرًأ أكثر امتلاءً.

تتعدد أماكن حقن الفيلر في الوجه حسب وجود التجاعيد والترهلات والخطوط الدقيقة، ولكن أشهرها فيلر الخدود لرفعهم وشد ترهلات منطقة الخد، بالإضافة إلى بعض الأماكن الأخرى في الوجه منها:

  • تحت العين، للتخلص من الهالات السوداء المزعجة، وحقن تجويف تحت العين أيضًا.
  • الفكين، لنحت حدود الوجه عن طريق تقنية حديثة تسمى “تكساس”.
  • الذقن، لكي نحدد شكله.
  • فيلر الشفايف، لترطيب الشفاة ونفخها وإخفاء الخطوط الرفيعة وإعطائها مظهر رائع.
  • منطقة الصدغ (الخد)، حيث تحقن مادة مالئة للوجه النحيف لاستعادة حيوية ونضارة الوجه، وشد الترهلات والتجاعيد.
  • فيلر الأنف، لتحسين مظهر الأنف الخارجي.
  • تجاعيد زوايا الفم وزوايا العين.
  • خطوط الجبهة وخطوط العبوس فيها.

تتعدد استخدامات الفيلر للوجه وإخفاء عيوب البشرة، ونذكر العديد من فوائد حقن الفيلر للوجه كالآتي: 

  • التخلص من تجاعيد الوجه والخطوط الرفيعة وإخفائها.
  • ملء التجاويف الموجودة في الوجه وتحت العينين من أجل نحت ملامح الوجه وتناسقها.
  • شد ترهلات الجلد واكتساب البشرة مظهرًا أكثر حيوية ونضارة وشبابًا.
  • تفتيح الهالات السوداء والتصبغات الداكنة في الجلد.
  • زيادة حجم بعض مناطق الوجه وتجميلها، مثل الشفايف والخدود.
  • التخلص من نحافة الوجه وتجميل بعض العيوب فيه، منها تجميل الأنف أو الفك وتحسين مظهرهم.
  • إخفاء الندبات من الجلد.
  • التخلص من تجاعيد اليدين.

ومن مميزات استخدام الفيلر بالمقارنة مع إجراءات تجميلية أخرى مستخدمة لشد الترهلات والتخلص من التجاعيد الآتي:

  • إجراء بسيط وآمن.
  • لا يحتاج إلى تخدير كلي، مجرد تخدير موضعي في مكان الحقن.
  • سهولة الحقن والاستخدام.
  • عدم الشعور بالألم، لأن معظم أنواع الفيلر الحديثة تحتوي على مادة مخدرة خاصة بها.
  • لا يستغرق وقتًا طويلًا.
  • التكلفة المادية أقل من العمليات الجراحية التجميلية.

بعض الأسئلة الشائعة عن حقن الفيلر

يتساءل الكثيرون عن تأثير حقن الفيلر على علامات التقدم في العمر وتجاعيد البشرة، وسوف أجيبهم عن هذه التساؤلات من خلال تجربتي مع فيلر الخدود كالآتي:

تستمر نتائج الفيلر مدة تتراوح ما بين 6 أشهر إلى 12 شهرًا طبقًا لنوع المادة المستخدمة في الحقن، حيث يستمر تأثير حمض الهيالورونيك مدة أطول من الكولاجين.

من خلال تجربتي مع فيلر الخدود يستمر تأثير الفيلر في الوجه لمدة حوالي 6- 12شهرًا أو أكثر قليلًا، ولكن أغلب الحالات تحتاج إلى إعادة الحقن على فترات للحصول على نتائج مرضية لأن تأثيره يزول تدريجيًا مع الوقت.

تختلف أسعار حقن الفيلر حسب نوع المادة المستخدمة وسبب الحقن والكمية اللازم حقنها والمنطقة المحقون بها والمراد علاجها.

كما ذكرنا سابقًا فإن الفيلر يستخدم لعلاج التجاعيد من خلال حقن عدة مواد مختلفة حسب الحالة، ولكن البوتكس هو مادة مستخلصة من أحد أنواع البكتيريا السامة ويعمل على شلل العضلات المسببة لظهور التجاعيد، كما له أغراض أخرى علاجية منها علاج زيادة التعرق والصداع النصفي وتصلب عضلات الرقبة والكتفين.

تظهر نتائج الفيلر في الوجه بعد الحقن مباشرةً في أغلب الحالات، ولكن تظهر النتائج النهائية خلال 10 أيام إلى أسبوعين بعد الحقن.

بالرغم من مميزات استخدامات الفيلر إلا أنه قد يسبب بعض الأضرار أو الآثار الجانبية بعد الحقن، نذكر منها الآتي:

  • الحساسية من المادة المحقونة.
  • حكة وطفح جلدي.
  • نزيف أو كدمات تحت الجلد في أماكن حقن الفيلر.
  • التهاب الجلد واحمراره وتورمه.
  • وجود بثور أو حبوب تشبه حب الشباب.
  • العدوى مع تكون الصديد أو القرح مكان الحقن.
  • مظهر غير متناسق ومتساوي للجلد.
  • تغير في لون الجلد.
  • ظهور تكتلات ونتوءات تحت الجلد.
  • انسداد بالأوعية الدموية، مما قد يسبب موت خلايا الجلد في منطقة الحقن.
  • تلف في الأوعية الدموية أو الأعصاب مكان الحقن.

ينصح الأطباء باتباع بعض التعليمات للحصول على أفضل النتائج بعد الحقن منها الآتي:

  • تجنب التعرض المباشر لأشعة الشمس، واستخدام كريم واقي الشمس خارج المنزل.
  • عدم لمس أماكن الحقن باليد أو النوم والضغط عليها في الأيام الأولى بعد الحقن لكي لا يتحرك الفيلر من مكانه.
  • منع استخدام مساحيق التجميل وكريمات العناية بالبشرة، وعدم إزالة شعر الوجه وتقشير البشرة لمدة يحددها الطبيب بعد الحقن.
  • تجنب التدخين وشرب الكحوليات وكذلك ممارسة الرياضة بعد الحقن.
  • وضع كمادات باردة أو مكعبات ثلج على أماكن الحقن، مع الكريمات التي يصفها الطبيب لتخفيف التورم والكدمات.

ختامًا وبعد أن قدمت تجربتي مع فيلر الخدود أنصحكم للحصول على أفضل النتائج إجراء حقن الفيلر في مركز طبي مختص طيب السمعة، وعلى يد طبيب مختص لديه خبرة ومهارة عالية في مجال التجميل.

للحصول على خدمة حقن الفيلر احجزي عند أشطر دكاترة جراحة التجميل في مصر من كلينيدو.


أشطر دكاترة جراحة التجميل في مصر من كلينيدو