80% من الأطفال يعانون من التهاب الأذن الوسطى التهاب الأذن الوسطى - كلينيدو بلوج CliniDo
الرئيسية > الامراض > 80% من الأطفال يعانون من التهاب الأذن الوسطى

80% من الأطفال يعانون من التهاب الأذن الوسطى

الأذن الوسطى عند الأطفال

ايه هو التهاب الأذن الوسطى؟

التهاب الأذن الوسطى عند الأطفال يُسمى أيضًا عدوى الأذن الوسطى. الالتهاب بيكون نتيجة بكتيريا ورا طبلة الأذن. وحسب بحث أجرته مستشفى Lucile Packard للأطفال في ستانفورد بالولايات المتحدة، أن الالتهاب بيكون منتشر

وسط الأطفال بنسبة حوالي 80% أكثر من البالغين خصوصًا في سن 3 سنوات.

ولكن التهاب الأذن الوسطى من الممكن جدًا يسبب مشاكل خطيرة بالنسبة للبالغين، عشان كدة من الضروري جدًا لو كنت بتعاني من التهاب الأذن الوسطى تتواصل مع طبيبك الشخصي فورًا للعلاج المناسب حسب حالتك.

 

معظم حالات التهاب الأذن الوسطى في أوائل الربيع والشتاء. وفي كتير من الأحيان ، يتم التعافي من التهاب الأذن الوسطى بدون أيّ أدوية. ومع ذلك ولكن لو استمر الألم يجب التواصل فورًا مع طبيبك الشخصي.

 

هل في أنواع من التهاب الأذن الوسطى؟

فيه 3 أنواع من التهاب الأذن الوسطى

  • التهاب الأذن الوسطى الحاد (AOM)

يسبب احمرار وتورم. يتشابك السائل والمخاط داخل الأذن، وغالبًا يصاب المريض بالحمى وألم في الأذن.

  • التهاب الأذن الوسطى مع الانصباب (OME)

يتراكم السائل (الانصباب) والمخاط تدريجيًا في الأذن الوسطى بعد زوال العدوى و يشعر المريض أن أذنه الوسطى ممتلئة ، وفي بعض الأحيان يؤثر على السمع.

  • التهاب الأذن الوسطى المزمن مع الانصباب

يبقى السائل (الانصباب) في الأذن الوسطى لفترة طويلة، أو يتراكم تدريجيًا مرارًا وتكرارًا، على الرغم من عدم وجود عدوى. ويكون من الصعب علاج هذا النوع، ويؤثر على السمع أيضًا.

 

إيه هي أعراض التهاب الأذن الوسطى؟

هناك مجموعة متنوعة من الأعراض المرتبطة بالتهاب الأذن الوسطى بعض من أكثرها شيوعًا هي:

  • ألم الأذن
  • التهيج
  • قلة النوم
  • الشعور بشد الأذنين
  • حمى
  • إفرازات صفراء أو دموية من الأذنين
  • فقدان التوازن
  • مشكلة في السمع
  • استفراغ و غثيان
  • إسهال
  • فقدان الشهية

 

ايه هي أسباب التهاب الأذن الوسطى؟

في أسباب كثيرة للإصابة بالتهاب الأذن الوسطى ، غالبًا تكون نتيجة عدوى سابقة في الجهاز التنفسي وتؤثر على الأذنين ، وعند انسداد قناة استاكيوس (الأنبوب الذي يربط الأذن الوسطى بالبلعوم)، يتجمع السائل خلف طبلة الأذن، وتزداد البكتيريا في السائل، ويسبب ألم والعدوى. غالبًا ما تنتج هذه العدوى عن مرض آخر، مثل البرد أو الأنفلونزا أو رد حساسيّة ، مما يؤدي إلى احتقان وتورم الممرات الأنفية والحلق وقناة استاكيوس.

 

عوامل الخطر:

  • السن

الأطفال اللي تتراوح أعمارهم بين 6 أشهر وسنتين هم أكثر الأشخاص عرضة للإصابة بالتهاب الأذن الوسطى بسبب حجم وشكل قناة استاكيوس ولأن جهازهم المناعي لا يزال ينمو.

  • جودة الهواء رديئة

  يمكن أن يؤدي التعرض لتلوث الهواء، الاتربة أو التدخين إلى زيادة خطر الإصابة بالتهاب الأذن الوسطى.

  • العوامل الموسميّة

يحدث التهاب الأذن الوسطى في أوائل الربيع والشتاء. قد يكون الأشخاص المصابون بالحساسية الموسمية أكثر عرضة للإصابة بالتهاب الأذن الوسطى.

  • الفم المشقوق

قد تجعل الفم المشقوقة من الصعب تصريف قناة استاكيوس.

هل في طرق لتقليل خطر إصابة طفلك بعدوى الأذن؟

  • اغسل يديك وأيدي طفلك بشكل متكرر.
  • لو كنتِ ترضعين طفلك بالزجاجة، فاحملي زجاجة طفلك بنفسك دائمًا وأطعميه أثناء جلوسه أو شبه قائم، ويجب فطم الطفل عن الزجاجة عند ما يبلغ من العمر عامًا واحدًا.
  • تجنب البيئات المليئة بالدخان.
  • حافظ على تطعيمات طفلك محدثة.
  • افطمي طفلك عن التيتينا (السكاته) عندما يبلغ سنة من العمر.

توصي الجمعية الأمريكية لتقويم العظام أيضًا بإرضاع طفلك رضاعة طبيعية إذا كان ذلك ممكنًا ، حيث يمكن أن يساعد ذلك في تقليل حدوث التهابات الأذن الوسطى.

ايه هي أفضل طريقة لعلاج التهاب الأذن الوسطى؟

يعتمد الطبيب في العلاج على عمر الطفل وصحته وتاريخه الطبي. سينظر الأطباء أيضًا في ما يلي:

  • شدة الإصابة
  • قدرة الطفل على تحمل المضادات الحيوية
  • رأي أو تفضيل الوالدين
  • اعتمادًا على شدة العدوى، قد يخبر الطبيب أن أفضل خيار هو علاج الألم والانتظار لمعرفة ما إذا كانت الأعراض ستختفي، يعتبر الإيبوبروفين أو غيره من أدوية الحمى ومخفض الآلام علاجًا شائعًا.

عادةً عندما تستمر لأكثر من ثلاثة أيام أن الطبيب يوصى بالمضادات الحيوية. ومع ذلك، فإن المضادات الحيوية لن تعالج العدوى إذا كانت نتيجة عن فيروس.


و تقدر تحجز دكتور أنف وأذن وحنجرة  بأسرع طريقة من كلينيدو