الاضطرابات المزاجية : هل تدل على  مشكلة نفسية وما الأسباب ؟ - كلينيدو بلوج CliniDo
الرئيسية > الصحة العامة > صحة نفسية > الاضطرابات المزاجية : هل تدل على  مشكلة نفسية وما الأسباب ؟

الاضطرابات المزاجية : هل تدل على  مشكلة نفسية وما الأسباب ؟

الاضطرابات المزاجية

الاضطرابات المزاجية : هل تدل على  مشكلة نفسية وما الأسباب ؟

الاضطرابات المزاجية او التغيرات والتقلبات المزاجية هى مصطلح واسع لوصف  جميع أنواع الاكتئاب والاضطرابات ثنائية القطب وغيرها من مشاكل الصحة النفسية 

يمكن أن يعاني الأطفال والمراهقين والبالغين من اضطرابات المزاج. ولكن  ، لا يعاني الأطفال والمراهقين دائمًا نفس أعراض البالغين , ويكون من الصعب تشخيص الأطفال لانهم مبيقدروش يعبروا عن مشاعرهم 

 

ويعاني ما يقرب من واحد من كل عشرة أشخاص فى عمر 18 عامًا أو أكثر من اضطرابات المزاج , يمكن أن تزيد اضطرابات المزاج من خطر إصابة الشخص بأمراض القلب والسكري وأمراض أخرى.

والمريض بيحتاج للدعم والرعاية واحيانا يحتاج الى العلاج 

ماذا تشمل الاضطرابات المزاجية ؟

قد تشمل هذه الاضطرابات ، وتُسمى أيضًا الاضطرابات العاطفية ، ما يلي :

 

  • الشعور بالحزن طوال الوقت
  • فقدان الاهتمام بأجزاء مهمة من الحياة
  • تختلف حالتك بين السعادة الشديدة والحزن الشديد

الاضطرابات المزاجية الأكثر انتشارا  هي:

 

ما هي الأنواع المختلفة لاضطرابات المزاج؟

أكثر أنواع اضطرابات المزاج منتشرة :

  • الاكتئاب الشديد : ويظهر بشكل قلة الاهتمام بالأنشطة المعتادة للشخص  والشعور بالحزن أو اليأس لمدة أسبوعين على الأقل .

 

  • اضطراب ثنائي القطب : كان هذا الاضطراب يُسمى سابقًا “اكتئاب الهوس” هي حالة يكون فيها الشخص يعاني من فترات من الاكتئاب بالتناوب مع فترات من الهوس أو الحالة المزاجية المرتفعة.

 

  • بعض اضطراب المزاج المرتبط بحالة صحية أخرى : يمكن أن تسبب الكثير من الأمراض الطبية (بما في ذلك السرطان والإصابات والالتهابات والأمراض المزمنة) إلى ظهور أعراض الاكتئاب.

 

  • اضطراب المزاج الناتج عن الادوية والمخدرات   : وهى أعراض الاكتئاب الناتجة عن تأثيرات الأدوية أو تعاطي المخدرات أو إدمان الكحول أو التعرض للسموم أو غيرها من أشكال العلاج.

اختبر نفسك هل تعاني من الاكتئاب ؟

اختبر نفسك هل تعاني من الاكتئاب ؟


أسباب الاضطرابات المزاجية 

هناك العديد من العوامل الأساسية ، اعتمادًا على نوع الاضطراب. ارتبطت العديد من العوامل الوراثية والبيولوجية والبيئية وغيرها من الاضطرابات المزاجية.

تشمل عوامل الخطر ما يلي:

  1. التاريخ العائلى
  2. التشخيص المسبق لاضطراب المزاج
  3. الصدمة أو التوتر أو تغيرات كبيرة في الحياة في حالة الاكتئاب
  4. المرض الجسدي أو استخدام بعض الأدوية , حيث انه  تم ربط الاكتئاب بأمراض رئيسية زى السرطان والسكري ومرض باركنسون وأمراض القلب.
  5. بنية الدماغ ووظيفته في حالة الاضطراب ثنائي القطب

أعراض اضطرابات المزاج

يمكن أن تؤدي اضطرابات المزاج إلى صعوبة في اداء  المهام اليومية ومتطلبات الحياة. 

قد يعاني بعض الأشخاص ، وخاصة الأطفال ، من أعراض جسدية زى  الصداع غير المبرر أو آلام المعدة. 

و لوجود أنواع مختلفة من اضطرابات المزاج ، يمكن أن يكون لها تأثيرات مختلفة جدًا على كل شخص .

فقد تشمل الأعراض:

 

  • فقدان الشغف بالأنشطة اللى كان بيستمتع بيها الشخص قبل كده
  • الأكل أكثر أو أقل من المعتاد
  • النوم بصعوبة أو النوم أكثر من المعتاد
  • التعب
  • البكاء
  • القلق
  • الشعور بعدم وجود طاقة 
  • الشعور بالعزلة والحزن واليأس وعدم القيمة
  • صعوبة في التركيز
  • مشاكل فى  اتخاذ القرارات
  • الشعور بالذنب
  • خواطر الموت أو الانتحار

 

ازاى بيتم علاج اضطرابات المزاج ؟

يعتمد العلاج على الأعراض الموجودة  , وعادةً يتضمن العلاج خليط من الأدوية والعلاج النفسي (يُسمى أيضًا “العلاج بالكلام”) 

  • عن طريق جلسات مع الطبيب النفسي  باستخدام 

العلاج السلوكي المعرفي

العلاج الشخصي

وعلاج حل المشكلات

وكمان علاجات تحفيز الدماغ

يركز هذا العلاج على تغيير وجهات نظر الشخص المشوهة عن نفسه والبيئة المحيطة به. كما أنه يساعد على تحسين مهارات العلاقات الشخصية ، والتعرف على الضغوطات في البيئة وكيفية تجنبها

 

  • وأحيانا يستخدم أدوية لعلاج الاكتئاب و مثبتات الحالة المزاجية  اللى بتساعد  في تنظيم تقلبات المزاج
  • ومع استخدام العلاج والدعم الأسري , لان العائلات تلعب دورًا داعمًا حيويًا في أي عملية علاج.
  • او علاجات أخرى ، زى العلاج بالصدمات الكهربائية والتحفيز عبر الجمجمة

 

عند التشخيص والعلاج بشكل صحيح ، يمكن للأشخاص اللى بيعانوا من اضطرابات المزاج أن يعيشوا حياة مستقرة ومنتجة وصحية.


احجز دكتور نفسي شاطر 


 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *